الاعتراض على تقدير شيخ المعارض

الخنساء بنت خدام

Wednesday, 01-Jul-20 23:58:20 UTC

وفي الحديث: أنَّ مَن زَوَّج ابنتَه الثَّيِّبَ وهي كارهةٌ، فنكاحُه مردودٌ.

االعب بنت

أخرجها الثلاثة. (< جـ7/ص 89>) 2 من 2

- عن خنساءِ بنتِ خدامِ الأنصاريةِ أنَّ أباها زوَّجها وهي ثيِّبٌ فكرهت ذلك فأتتِ النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فردَّ نكاحَه الراوي: عبدالرحمن بن يزيد ومجمع بن يزيد الأنصاريين | المحدث: ابن حزم | المصدر: المحلى الصفحة أو الرقم: 8/335 | خلاصة حكم المحدث: إسناده في غاية الصحة - عن خنساءِ بنتِ خدامِ الأنصاريةِ أنَّ أباها زوَّجها وهي ثيِّبٌ فكرهت ذلك فأتتِ النبيَّ صلَّى اللهُ عليْهِ وسلَّمَ فردَّ نكاحَه. الراوي: عبدالرحمن بن يزيد ومجمع بن يزيد الأنصاريين | المحدث: ابن حزم | المصدر: المحلى الصفحة أو الرقم: 8/335 خلاصة حكم المحدث: إسناده في غاية الصحة أنَّ أبَاهَا زَوَّجَهَا وهْيَ ثَيِّبٌ فَكَرِهَتْ ذلكَ، فأتَتْ رَسولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فَرَدَّ نِكَاحَهُ خنساء بنت خذام الأنصارية | المحدث: البخاري صحيح البخاري الصفحة أو الرقم: 5138 | خلاصة حكم المحدث: [صحيح] إنَّ الزَّواجَ مُعاشَرةٌ دائمةٌ، وشَراكةٌ قائمةٌ بين الرَّجُلِ والمَرأةِ، ولا يَدومُ الوِئامُ ويَبقى الوُدُّ والانسجامُ ما لم يُعلَم رِضاها. وفي هذا الحديثِ أنَّ خَنساءَ بِنتَ خِذَامٍ الأنصاريَّةَ زَوَّجَها أبوها وهي ثَيِّبٌ دون أنْ يَستأذِنَها، فكَرِهَتْ ذلك النِّكاحَ، فأتت النَّبيَّ صلَّى اللَّه عليه وسلَّم فَذكَرتْ له ذلك فَرَدَّ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ نِكاحَه، أي: حَكَم بأنَّه غيرُ مُنعَقِدٍ، لا أنَّه رفَعَه بعدَ انعقادِه.

أسد الغابة في معرفة الصحابة خنساء بنت خدام (ب د ع) خنساء بنت خدام بن خالد الأنصارية، من بني عمرو بن عوف. وقيل: خنساء بنت خدام بن وديعة. ورد ذكرها في حديث أبي هريرة. روى عنها عبد الرحمن ومجمع ابنا يزيد. أن أباها زوجها وهي بنت فكرهت ذلك، فجاءت إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحها. وقد اختلفت الرواية في حالها عند تزويجها هذا أخبرنا أبو الحرم مكي بن ربان بإسناده عن يحيى بن يحيى، عن مالك، عن عبد الرحمن ابن القاسم، عن أبيه، عن عبد الرحمن ومجمع ابني يزيد بن جارية، عن خنساء: أن أباها زوجها وهي ثيب فكرهت ذلك، فأتت رسول الله صلى الله عليه وسلم فرد نكاحه. ورواه الثوري، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن عبد الله بن يزيد بن وديعة، عن خنساء بنت خدام: أنها كانت يومئذ بكرا. وحديث مالك أصح. وروى محمد بن إسحاق، عن حجاج بن السائب، عن أبيه، عن جدته خنساء بنت خدام بن خالد قال: وكانت قد أيمت من رجل، فزوجها أبوها من رجل من بني عمرو بن عوف، وأنها خطبت إلى أبي لبابة بن عبد المنذر، فارتفع شأنهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم، فأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أباها أن يلحقها بهواها، فتزوجت أبا لبابة. أخرجها الثلاثة.

ابحث عن بنت للزواج

رواه عبد الرحيم بن سليمان وغيره، عن ابن إسحاق. دار الجيل - بيروت-ط 1( 1992), ج: 4- ص: 1826 الطبقات الكبرى خنساء بنت خذام الأنصارية. أسلمت وبايعت رسول الله وروت عنه. أخبرنا وكيع بن الجراح والفضل بن دكين ومحمد بن عبد الله الأسدي عن سفيان عن أبي الحويرث الزرقي عن نافع بن جبير قال: [تأيمت خنساء بنت خذام من زوجها فزوجها أبوها وهي كارهة فأتت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله إن أبي تفوت علي فزوجني ولم يشعرني. قال: لا نكاح له. انكحي من شئت]. قال الفضل بن دكين في حديثه: فرد نكاحه فنكحت أبا لبابة بن عبد المنذر. أخبرنا معن بن عيسى. حدثنا مالك بن أنس عن عبد الرحمن بن القاسم عن أبيه عن عبد الرحمن ومجمع ابني يزيد بن جارية الأنصاري عن خنساء بنت خذام الأنصارية أن أباها [زوجها وهي ثيب فكرهت ذلك. فجاءت رسول الله فرد نكاحه. قال وربما قال: ما لك نكاحها]. أخبرنا أحمد بن حميد العبدي عن معمر عن سعيد بن عبد الرحمن الجحشي قال: كانت امرأة يقال لها خنساء بنت خذام تحت أنيس بن قتادة الأنصاري فقتل عنها يوم أحد. فأنكحها أبوها رجلا فأتت النبي - صلى الله عليه وسلم - فقالت: يا رسول الله إن أبي أنكحني وإن عم ولدي أحب إلي.

24075 - ولا أعلم أحدا تابعه ، والله أعلم. [ ص: 209] 24076 - قال ابن القاسم: قال لي مالك في الأخ يزوج أخته الثيب برضاها ، والأب ينكر: إن ذلك جائز على الأب. 24077 - قال مالك: ما له ولها ، وهي مالكة أمرها. 24078 - وقال أبو حنيفة ، وأصحابه في الثيب: لا ينبغي لأبيها أن يزوجها إلا برضاها ، فإن استأمرها أمرته يزوجها ، وإن لم تأمره لم يزوجها بغير أمرها ، فإن زوجها بغير أمرها ، ثم بلغها كان لها أن تجيزه ، فإن أجازته جاز ، وإن أبطلته بطل. 24079 - قال إسماعيل: أصل قول مالك في هذه المسألة أنه لا يجوز إن أجازته ، إلا أن يكون بالقرب ، استحسن إجازته بالقرب كأنه في وقت واحد ونور واحد ، وأبطله إذا بعد; لأنه عقده عليها بغير أمرها ، ليس بعقد ولا يقع فيه طلاق. 24080 - وقال ابن نافع: سألت مالكا عن رجل زوج أخته ، ثم بلغها ، فقالت: ما أرضى ، ولا أمرته بشيء ، ثم كلمت في ذلك ، فرضيت. 24081 - قال مالك: لا أراه نكاحا جائزا ، ولا يقام عليه حتى يستأنفا جديدا إن شاءت. 24082 - وقال الشافعي ، وأحمد بن حنبل: من زوج ابنته الثيب بغير إذنها ، فالنكاح باطل ، وإن رضيت. 24083 - وقال الشافعي: لأن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رد نكاح خنساء بنت خدام ، ولم يقل إلا أن تخبرني.

خنساء بنت خدام

  • كص بنت
  • سعود الشريم تويتر
  • موسوعة التراجم والأعلام - خنساء بنت خدام
  • بنت حلو
  • تحميل ترنيمة اجمل خدام mp3 مجانا

أخرجها الثلاثة.

بنت حلو

خنساء بنت خدام ب د ع: خنساء بنت خدام بن خالد الأنصارية من بني عمرو بن عوف، وقيل: خنساء بنت خدام بن وديعة. ورد ذكرها في حديث أبي هريرة رضي الله عنه. روى عنها عبد الرحمن ومجمع ابنا يزيد، أن أباها زوجها وهي بنت فكرهت ذلك، فجاءت إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فرد نكاحها. وقد اختلفت الرواية في حالها عند تزويجها هذا. (2233) أخبرنا أبو الحرم مكي بن ربان، بإسناده عن يحيى بن يحيى، عن مالك، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عبد الرحمن ومجمع، ابني يزيد بن جارية، عن خنساء، " أن أباها زوجها وهي ثيب فكرهت ذلك، فأتت رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فرد نكاحه ". ورواه الثوري، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن عبد الله بن يزيد بن وديعة، عن خنساء بنت خدام، أنها كانت يومئذ بكرا. وحديث مالك أصح وروى محمد بن إسحاق، عن حجاج بن السائب، عن أبيه، عن جدته خنساء بنت خدام بن خالد، قال: وكانت قد أيمت من رجل فزوجها أبوها من رجل من بني عمرو بن عوف، وأنها خطبت إلى أبي لبابة بن عبد المنذر، فارتفع شأنهما إلى رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " فأمر رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أباها أن يلحقها بهواها "، فتزوجت أبا لبابة.

1 من 2 خَنْسَاءُ بِنْتُ خِدَامٍ (ب د ع) خَنْسَاء بنتُ خِدَام بن خالد الأنصارية، من بني عمرو بن عوف. وقيل: خنساء بنت خدام بن وديعة. ورد ذكرها في حديث أبي هريرة. روى عنها عبد الرحمن ومُجَمِّع ابنا يزيد. أن أباها زوجها وهي بنت فكرهت ذلك، فجاءت إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فرد نكاحها. وقد اختلفت الرواية في حالها عند تزويجها هذا. أخبرنا أبو الحرم مكي بن رَبّان بإسناده عن يحيى بن يحيى، عن مالك، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن أبيه، عن عبد الرحمن ومجمّع ابني يزيد بن جارية، عن خنساء: أن أباها زوجها وهي ثيب فكرهت ذلك، فأتت رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم فردّ نكاحه. ورواه الثوري، عن عبد الرحمن بن القاسم، عن عبد الله بن يزيد بن وديعة، عن خنساء بنت خدام: أنها كانت يومئذ بكرًا. وحديث مالك أصح. وروى محمد بن إسحاق، عن حجاج بن السائب، عن أبيه، عن جدته خنساء بنت خدام بن خالد قال: وكانت قد أيَّمت من رجل، فزوجها أبوها من رجل من بني عمرو بن عوف، وأنها خطبت إلى أبي لُبَابة بن عبد المنذر، فارتفع شأنهما إلى رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم، فأمر رسول الله صَلَّى الله عليه وسلم أباها أن يلحقها بهواها، فتزوجت أبا لُبَابة.

24069 - قال أبو عمر: لم يذكر ابن عيينة أيضا في هذا الحديث ثيبا ، ولا بكرا. 24070 - وروى حديث خنساء هذا محمد بن إسحاق ، عن حجاج بن السائب ، عن أبيه ، عن جدته خنساء بنت خدام بن خالد ، قال: وكانت أيما من رجل ، فزوجها أبوها رجلا من بني عمرو بن عوف ، فخطبت إلى أبي لبابة بن [ ص: 208] عبد المنذر ، فارتفع شأنها إلى النبي - عليه السلام - فأمر النبي - صلى الله عليه وسلم - أباها أن يلحقها بهواها ، فتزوجت أبا لبابة بن عبد المنذر ، فذكر ابن إسحاق في حديث خنساء أنها كانت ثيبا ، فدل على صحة رواية مالك ، وإذا كانت ثيبا ، كان حديثا مجتمعا على صحته ، والقول به; لأن القائلين: لا نكاح إلا بولي ، يقولون: إن الثيب لا يزوجها أبوها ، ولا غيره من أهلها إلا بإذنها ، ورضاها. 24071 - ومن قال ليس للولي مع الثيب أمر ، فهو أحرى باستعمال هذا الحديث. 24072 - وكذلك الذين أجازوا عقد النكاح بغير ولي ، وقد تقدم ذكر القائلين بهذه الأقوال في هذا الكتاب. 24073 - ولا أعلم مخالفا في أن الثيب لا يجوز لأبيها ، ولا لغيره من الأولياء إكراهها على النكاح ، إلا الحسن البصري. 24074 - فإن أبا بكر بن أبي شيبة ، قال: حدثني ابن علية ، عن يونس ، عن الحسن ، أنه كان يقول: نكاح الأب جائز على ابنته ، بكرا كانت أو ثيبا ، أكرهها ، أو لم يكرهها.