الاعتراض على تقدير شيخ المعارض

الحفاظ على الممتلكات العامة واجب دينى ووطنى

Thursday, 11-Jun-20 15:38:28 UTC

ثالثاً: المحافظة علي المرافق العامة دليل علي وعي الامة يجب ان نحافظ علي المرافق العامة ونحسن اسنخدامها لان ذلك يعتبر محافظة علي سمات الوطن ومكتسبابته ولاشك ان الوعي في بلادنا تطور نتيجة التوجية الهادف والتربية الواعية والارشاد السليم لان الانسان الواعي الذي تربي تربية ارشادية سليمة يحافظ علي المال العام كما يحافظ علي ممتلكاته الخاصة وبيته وبذلك يحقق المجتمع الكثير من النجاحات والتقدم ويقدم للمواطنين خدمات ومرافق وانشاءات لاغني عنها مثل الطرق والمدارس والمستشفيات والحدائق ويجب ان ينظر للمرافق العامة نظره اهتمام بالغة كي تظل تؤدي دورها في خدمة المجتمع كالطرق مثلا لانني ان حافظنا عليها ستبقي صالحة لفتره طويلة للاستعمال والمستشفيات ان حافظنا عليها ستظل تؤدي دورها في علاج المواطنين والحدائق ستظل زاهية وجميلة والمدارس ستظل رسالتها التربوية والتعليمية التي تعود بالخير على الوطن والمواطن والمرافق العامة تعتبر دليل علي النهضة والتقدم في البلاد 1- توعية جميع افراد الشعب بالمرافق العامة بانها ملك للجميع ويجب المحافظة عليها لترشيد اوجه الصرف عليها واستخدام اموال صيانتها في انشاء مشروعات اخرى 2- اقامة ندوات وبرامج تشغل اوقات فراغ الشباب بحيث انة يخرج للتنزه فقط ويجد راحتة في المكان الذي يجلس فية ويحافظ عليه بدلا من تحطيمة 3- تخصيص جزء من خطب المساجد للحديث حول المحافظة علي المرافق العامة وان ذلك واجب ديني 4- تقديم النصح للعابثين.

تكبير حجم الصورة مع الحفاظ على الجودة اون لاين

و أضاف أن الممتلكات العامة هي تلك المنشآت والهيئات التي ليست بملكية خاصة لفرد بعينه و إنما هي ملك عام لجميع أفراد المجتمع فالجميع داخل نطاق الدولة أو المجتمع يستفيدون من خدماتها المختلفة وهذه الممتلكات العامة هي مؤسسات تكون تابعة في إدارتها إلى الدولة وهي لها فائدة كبيرة وضخمة لمواطني الدولة والمجتمع بشكل عام ، حيث أن الهدف منها هو تقديم الخدمات إلى كل فرد أو مواطن في المجتمع ولذلك فإن الاعتداء عليها بأي شكل كان من أشكال التخريب أو الحاق الضرر بها هو بمثابة اعتداء على المجتمع أو الدولة ككل نظرا لأهميتها الشديدة ولذلك فيجب على كل فرد في الدولة أن يحافظ عليها بكل الطرق والوسائل الممكنة. و أكد الشيخ الحديدي على أهمية الحفاظ على الممتلكات العامة بضرورة أن يكون مفهوم الحفاظ والعناية بالممتلكات العامة هو مفهوم متأصل لدى جميع أفراد المجتمع منذ سن الطفولة لذا لابد من تركيز الأسرة و مؤسسات التنشئة الاجتماعية على تعليم الأطفال والصغار ثقافة الحفاظ على المصالح العامة والممتلكات المجتمعية و العمل على تقوية الوازع الديني للعمل بشكل كبير على منع العبث أو التخريب للممتلكات العامة حيث يعد تخريبها هو ذلك الذنب الذي يقترفه الفرد في حق المجتمع وليس في حق شخص معين وأن يكون التركيز على توصيل رسالة أن التخريب أو الاعتداء على الممتلكات العامة هو من الأمور المحرمة في الدين الإسلامي بل مختلف الأديان السماوية ويكون افساد الممتلكات العامة جريمة يعاقب عليها ولقد حرم الله الافساد في آيات كثيرة من القرآن ومنها قوله تعالى ((أحسن كما أحسن الله اليك ولاتبغ الفساد في الأرض إن الله لايحب المفسدين)) وغيرها الكثير من الآيات التي تنهى عن الفساد وتنذرالمفسدين بالعقاب والفساد كلمة عامة تشمل كل صور الفساد مهما كان صغيرا فتلويث المياه فساد وتعطيل وتخريب الحدائق فساد وتشويه المناظر الجميلة فساد والعبث بجميع المرافق العامة فساد والذي نريد الوصول إليه أن كل عبث يضر بالممتلكات العامة فهو فساد داخلا في العقاب سواء كان الضرر صغيرا أوكبيرا.

  1. ” المحافظة على الممتلكات العامة واجب ديني ووطني ”بإعلام بورسعيد
  2. ول ول جاني
  3. بشير حمد شنان - ويكيبيديا
  4. الحفاظ على الممتلكات العامة وإنقاذها واجب ديني ووطني – مجلة الصمود الإسلامية

” المحافظة على الممتلكات العامة واجب ديني ووطني ” في إعلام بورسعيد – اخبار بلدنا

إن الحفاظ علي المال العام واجب وطني وديني في كل امة من الامم وفي كل مجتمع من المجتمعات لانه ليس ملك لفرد او لاحد وانما ملك للمجتمع كله ، فلذا فالتفريق فيه او العدوان علية من اكبر الاخطار والجرائم ولاهميته فقد كان الرسول (صلي الله علية وسلم) يأمر بالمحافظة علية ويطبق هذا عمليا علي نفسه صلي الله علية وسلم اولا وعلي صحابتة من بعده وكان صلي الله علية وسلم يطلق علية اسم ( مال الله) وكان يحذر من عقوبة التعدي عليه كما في الحديث الذي ترويه ( خولة الانصارية) زوجة حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنهم جميعا ان رسول الله صلي الله عليه وسلم قال ( إن رجالا يتخوطون في مال الله بغير حق فلهم النار يوم القيامة. ) صدق رسول الله صلي الله عليه وسلم ثانيا ً: ان المحافظة علي المال العام ومقدرات الامة واجب وطني مقدس الجميع يعلم ما تبذله الحكومة والدولة في سبيل توفير المرفقات العامة من حدائق عامة ومتنزهات ومدارس وجامعات ونوادي ومواصلات ومحاولات النهوض بالدولة بعد ثورة 25 يناير العظيمة وكذلك مرافق خدمات للمواطنين مثل الماء والكهرباء والمستشفيات ودور العبادة وجميعها مهمة وضروريية في حياتنا وتفيد الجميع وتصب في مصلحة الشعب وينفق عليها مليارات سنويا لكن وللاسف نجد البعض لا يحافظ علي هذه الممتلكات التي تعتبر ملكا للجميع فنجد المدارس بها تحطيم المقاعد وكتابة علي الحوائط ونجد ان المواصلات العامة لايهتم بها الراكب كما يهتم احدنا بسيارتة الخاصة ونجد ملاهي قد تحطمت واتلفت والجميع مسئول عنها بداية من الذي يستخدمه او من يري م يتلفها ولا ينهاها عن ذلك.

و تناول الشيخ محمد الحديدي بالشرح و التعريف مفهوم الممتلكات العامة الذي يعني كل تلك المؤسسات بأنواعها والتي تقع تحت مظلة الملكية العامة أي ملكية المجتمع ككل لها وهي تشمل والطرق العامة و الكباري والمساجد والجامعات والمدارس الحكومية والهيئات والمرافق العامة مثل شبكات الكهرباء والمياه والصرف الصحي والمراكز الخدمية مثل المستشفيات أو أقسام الشرطة أو الإسعاف والحدائق العامة والمنتزهات ووسائل المواصلات العامة وغيرها الكثير. و أضاف أن الممتلكات العامة هي تلك المنشآت والهيئات التي ليست بملكية خاصة لفرد بعينه و إنما هي ملك عام لجميع أفراد المجتمع فالجميع داخل نطاق الدولة أو المجتمع يستفيدون من خدماتها المختلفة وهذه الممتلكات العامة هي مؤسسات تكون تابعة في إدارتها إلى الدولة وهي لها فائدة كبيرة وضخمة لمواطني الدولة والمجتمع بشكل عام ، حيث أن الهدف منها هو تقديم الخدمات إلى كل فرد أو مواطن في المجتمع ولذلك فإن الاعتداء عليها بأي شكل كان من أشكال التخريب أو الحاق الضرر بها هو بمثابة اعتداء على المجتمع أو الدولة ككل نظرا لأهميتها الشديدة ولذلك فيجب على كل فرد في الدولة أن يحافظ عليها بكل الطرق والوسائل الممكنة.

  1. خدمة سلفني stc
  2. شهادة بنكية للاستقدام
  3. الخطوط الهندية بالرياض
  4. اسعار المواسير
  5. معنى كلمة قطب